1. ماذا تعني هوية بصرية؟


الهوية البصرية هي الجانب البصري من العلامات التجارية التي تخلقها الشركات، وهي تتضمن أي شيء مرئي تنتجه علامتك التجارية مثل تصميم الشعار، والخطوط، والصور، اللون، وأي رموز أخرى تستخدمها لإيصال رسائل علامتك التجارية، ويتعدى الأمر ذلك في كثير من الأحيان إلى: الموقع الإلكتروني، الملابس الموحدة للعمال، بطاقات العمل، المواد المطبوعة (كتيبات، تقارير ونشرات)، لافتات، تغليف المنتجات.. إلخ، إذن فبناء علامة تجارية لأعمالك يتجاوز مسألة الشعار فقط بل يتخطى ذلك إلى إنشاء هوية بصرية، وخلق شخصية لعلامتك التجارية، وإعطاء صوت لنشاطك التجاري.


يخلط الكثيرون أحيانا بين العلامة التجارية والهوية البصرية ولكن برغم العلاقة الوطيدة بينهما إلا أنهما يشكلان مفهومين مختلفين، فالهوية البصرية هي العناصر المرئية للعلامة التجارية مثل اللون، الشكل.. وغيرهما، والتي تعبر عن المعاني الرمزية التي لا يمكن نقلها بالكلمات وحدها، أما العلامة التجارية هي كيفية إدراك الجمهور لشركتك ككل، هي كل ما يتعلق بتجربة العملاء ونظرتهم لعملك من خلال التعامل مع المواد التسويقية، المنتجات والخدمات وحتى أعضاء فريقك..


 تعد هويتك البصرية عاملا مهما لمساعدة العملاء على تذكر علامتك التجارية والتعرف عليها، فمن الضروري أن يميز وجودك البصري علامتك التجارية بشكل فعال، وستحتاج إلى هوية بصرية عندما تكون بصدد إطلاق شركة ناشئة أو تحديث هوية بصرية قديمة.


2. ما أهمية الهوية البصرية؟


الهوية البصرية تحمل فوائد عظيمة لأعمالك، فالشركات العالمية تنفق ملايين الدولارات سنويا للعمل على تطوير وتحديث وترسيخ هوياتها البصرية لدى جهور المستهلكين، آلاف بل ملايين الهويات البصرية للمنظمات في مختلف أنحاء العالم تتنافس على جذب اهتمام المستهلكين، فلماذا تكتسي كل تلك الأهمية؟


2.1 تدافع عن اختلافك وتميزك:


 في السوق العالمي المكتظ بالشركات العملاقة والشركات الناشئة والمنافسين الذين يتسابقون لنيل رضا العملاء؛ ستحتاج بلا شك إلى شيء يثبت تميزك عن الجميع، والهوية البصرية هي على رأس الأشياء التي ستضمن لك ذلك، سيتذكرك الجميع من خلال هوية بصرية مميزة فلا يكفي أن تقول أنك مختلف يجب أن تُظهر ذلك، تترك الهوية البصرية انطباعا أول وذلك الانطباع يصعب تغييره بحسب دراسة، كما أن 60% من المستهلكين يفضلون التسوق من العلامات التجارية التي يعرفونها بالفعل، وهم يعرفون العلامة التجارية من خلال الهوية البصرية التي تمنح أعمالك مكانة خاصة في السوق.


2.2 تدل على مهنيتك:


قد تكون الأفضل في مجال عملك لكنك لن تكون أكثر موثوقية إلا من خلال هوية بصرية يعرفها العملاء ويثقون بها، بتطوير هوية بصرية قوية واحترافية أنت تخبر الجميع في السوق من عملاء ومستثمرين ومنافسين أنك لست مبتدئا، وأنهم يستطيعون الوثوق بنشاطك التجاري، لأن هويتك البصرية  تدل على أنك تأخذ عملك على محمل الجد، وبذلك تساهم في زيادة الوعي بعلامتك التجارية، وبناء الولاء والثقة بين الشركة والعملاء


2.3 تتحدث نيابة عنك في غيابك:


يستوعب المستهلكون المعلومات البصرية بقدرة أكبر من استيعابهم للمعلومات المكتوبة، الهوية البصرية هي أداة تسويقية تساعد في التواصل مع عملاءك الحالين وجذب عملاء جدد من خلال تقديم انطباع أولي لا يُنسى حتى أثناء غيابك، وتساعد في تأسيس علاقة عاطفية معهم، إنها تمنح صوتا مسموعا لعلامتك التجارية يقول جيف بيزوس “علامتك التجارية هي ما يقوله الآخرون عنك عندما لا تكون في الغرفة”، ويرتبط العملاء بها فيما بعد لدرجة أنهم سيفضلونها على أي علامة تجارية أخرى.



لا ينتهي الأمر طبعا بتصميم هوية تجارية دينامكية وجذابة، يجب أن يكون الهدف هو الوصول إلى الجمهور والترويج لهويتك البصرية لتعزيز علامتك التجارية في السوق؛ من خلال القنوات التسويقية الحديثة والتقليدية، ينبغي أن تكون الرسائل على تلك القنوات مُتسقة لذا من المهم أن تتطابق هويتك البصرية مع الهوية العامة لعلامتك التجارية.